“كيف أنتج فيلمي الأول” ورشة لطلاب السودان في صناعة الأفلام الوثائقية

“كيف أنتج فيلمي الأول” ورشة لطلاب السودان في صناعة الأفلام الوثائقية

بمبادرة من الاتحاد العام للطلاب السودانيين ومركز نبتة للانتاج الفني والاعلامي عقدت اليوم بالخرطوم ورشة صناعة الافلام الوثائقية بمشاركة عدد كبير من الشباب و طلاب الاعلام وقال الاستاذ سيف الدين حسن الخبير فى انتاج الافلام الوثائقية أن الورشة تأتي للارتقاء بالمهتمين والراغبين فى دخول انتاج الافلام الوثائقية وهى بداية لورش قادمة هدفها تخريج جيل جديد من طلاب التعليم العالى والشباب الموهبين والذي يمكنهم انتاج افلام وثائقية باحترافية.

وأضاف أن الورشة يحاضر بها عدد من خبراء الأفلام التسجيلية فى السودان على رأسهم الاساتذه خضر الفحام وشرف الدين محمد الحسن والنور معنى يقدمون محاضرات مكثفة تستمر قرابة الاسبوع فى التصوير ، المونتاج ، السيناريو والاخراج التلفزيوني.

ويرى المخرج سيف الدين الحائز على جوائز فى عدد من المهرجانات العربية أن السودان هو رائد ومتقدم فى مجال الفيلم الوثائقي واحرز عديد من الجوائز وحافظ طوال العشر سنوات الماضية على المراكز الاولى فى المهرجانات الافريقية والعربية وواصل صاحب فيلمي ” صائد التماسيح ” و”الشلك” حديثه ل”عشرينات“: نعترف أن هناك اشكالات في صناعة الافلام فاغلب الانتاج الان يتم عبر مبادرات اشخاص أو عن طريق التلفزيون القومي وعلى الدولة ومؤسساتها الثقافية أن تتدخل بشكل مباشر لاننا بهذه الافلام لانبحث عن الترفيه لكننا نرسل بها عدد من الرسائل الى العالم .

ونصح فى ختام حديثه الدارسين بقوله : من أراد ان يواصل فى هذا المضمار فلابد أن تكون لديه الرغبة والشجاعة  والموهبة والخيال  ولابد من التسلح بالقراءة والمشاهدة.

محمد ادريس مسؤول الاعلام باتحاد الطلاب قال أن الدورة تاتى  ضمن خطط الدورات الخاصة للشباب والطلاب فى مجال الاعلام الالكتروني بعد انعقاد ورشة “الاعلام الجديد وتحديات الصحافة الورقية فى السودان” وما حفزهم لذلك نبوغ عدد من المنتجين والمخرجين فازوا بجوائز عربياً وافريقياً فى  مهرجان الجزيرة للافلام الوثائقية وعدد من المهرجانات الاخرى.

واضاف رغم أن الدورة مخصصة للطلاب والشباب إلا أننا اتحنا الفرصة لعدد من المهتمين فى هذا المجال وقد كان الحضور كبيراً وانيقاً فالسودان يحتاج لهذه الورش فى ظل غياب مراكز تدريب متخصصة ونجتهد مع مؤسسات فى القطاع الخاص لقيامها.

الجدير بالذكر أن  الدارسين فى هذه الورشة تمت تصفيتهم بعد معايانات أجريت من قبل المختصين والخبراء لعدد من الراغبين فى المشاركة وخلصت لقرابة ال70 دارساً يقومون فى نهايتها بانتاج 10 افلام وثائقية بموضوعات مختلفة.