لندن القرن 17 تعود للحياة في لعبة فيديو جديدة

لندن القرن 17 تعود للحياة في لعبة فيديو جديدة

فاز ستة طلاب من جامعة دي مونتفورت في المملكة المتحدة في مسابقة لتصميم ألعاب الفيديو تحت عنوان “أوف ذا ماب Off the Map ” أو “خارج نطاق الخريطة”، في وقت سابق من الشهر الحالي، حيث قام هؤلاء الطلاب بإعادة تصميم لمدينة لندن بصورة رقمية وبتقنية ثلاثية الأبعاد 3D، خلال السنوات السابقة للحريق الكبير، الذي اجتاح العاصمة البريطانية في سبتمبر من عام 1666.

فرق الطلاب الجامعيين، التي شاركت في المسابقة الأولية، كان أمامها الاختيار بين تصميم لعبة فيديو لمدينة لندن قبل الحريق الكبير، أو لصرح ستونهينج الحجري في إنجلترا، أو لأهرامات الجيزة الثلاثة في مصر. واستهدفت المسابقة إجراء حوار بشأن قدرة ألعاب الفيديو على استكشاف أوجه مختلفة من الثقافة.

london 1

واستطاعت الفرق الطلابية بناء العوالم الثقافية باستخدام كراي انجين CryEngine، محرك ألعاب قامت بتطويره شركة كرايتيك Crytek. ويعد أحد أهداف المسابقة تسليط الضوء على السبل التي يمكن من خلالها استخدام المنصة خارج نطاق ألعاب الفيديو، مثل استخدامها في التصميم المعماري.

يذكر أن الطلاب، الذين فازوا في المسابقة، والذين أطلقوا على أنفسهم اسم بودينج لين بروداكشنزPudding Lane Productions، على اسم الشارع الذي يعتقد أن الحريق الذي اجتاح لندن في عام 1666 قد بدأ فيه، هم يدرسون تصميم فن الألعاب في السنة الجامعية النهائية.

london 3

وقال لوك فونتينوي، أحد أعضاء فريق الطلاب الفائزين، إن الفريق قرر استكشاف مدينة لندن في القرن السابع عشر قبل أن يجتاح الحريق الكبير العاصمة البريطانية، لأن أفراده اعتقدوا أن استكشافها يساعد في إظهار إمكانات وتفاصيل متنوعة، مشيراً إلى أن الفكرة سمحت للفريق بالتفكير على نطاق أكثر اتساعا، وتوسيع الخيال لما كانت ستبدو عليه المدينة قبل اندلاع الحريق، حيث إنه من الصعب تخيلها بعد أن دمر معظمها بعد أن شب الحريق الذي استمر لمدة أربعة أيام.

london 4

وأضاف فونتينوي أن زملاءه يرغبون في نهاية المطاف أن يعملوا في مجال تصميم ألعاب الفيديو، حيث يسعى بعضهم لاستكشاف الفن ثلاثي الأبعاد، بينما يميل البعض الآخر لمجال الفن والتصميم.

ومن بين الرعاة الرسميين للمسابقة كرايتيك، شركة ألعاب فيديو ألمانية، والمكتبة البريطانية، وجيم سيتي GameCity، شركة تستضيف سنويا مهرجانا للكشف عن أهمية ألعاب الفيديو للعالم.