مهرجان الفنون الموسيقية الخليجية .. منصة جديدة لاكتشاف المواهب

مهرجان الفنون الموسيقية الخليجية .. منصة جديدة لاكتشاف المواهب

تنطلق اليوم الأربعاء فعاليات الدورة الثانية لمهرجان الفنون الموسيقية لدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الذي تستضيفه الدوحة على خشبة مسرح قطر الوطني ويستمر لمدة خمسة أيام.

و يهدف مهرجان الفنون الموسيقية إلى اكتشاف المواهب والإبداعات الخليجية في ثلاثة مجالات هي: الشعر والغناء والتلحين ،وإتاحة الفرصة للشباب لتقديم أنفسهم للجمهور والمتخصصين.

ويتضمن برنامج المهرجان كذلك أوبريت يعرض لخمسة ألوان موسيقية هي: الفن الأندلسي وفن البستا والفن الشامي والفن الفجري (وهو فن بحري خليجي) إضافة إلى الفن البداوي، وذلك في إطار استعراضي من التراث الخليجي بمشاركة فنانين خليجيين.

وكشف رئيس اللجنة المنظمة للنسخة الثانية لمهرجان الفنون الموسيقية الخليجية السيد فالح الهاجري عن أسماء المطربين الشباب المشاركين في حفلات المهرجان، وهم: ريانة وعلي الراشد من دولة قطر، وأروى وحسن علي من دولة الإمارات، ويوسف الجابري من مملكة البحرين، ومختار عبدالله وسلطان حسين من المملكة العربية السعودية، فيما يشارك من سلطنة عمان باسم الحوسني وعائشة الزدجالية، ومن الكويت مطرف المطرف و جاسم بن ثاني.

وأشار إلى أن الحفلات الغنائية التي يقدمها المهرجان سيتم توزيعها على ثلاثة أيام، حيث يشهد اليوم الأول، وبعد حفل الافتتاح الرسمي، تقديم الأغنية الأولى لمطربي دول (الإمارات ، البحرين، السعودية، عمان)، فيما تقدم في اليوم الثاني الخميس، الأغنية الأولى لمطربي (دولة قطر، والكويت)، والأغنية الثانية لمطربي (الإمارات ، البحرين)، وفي اليوم الثالث تقدم الأغنية الثانية لمطربي (السعودية، عمان، دولة قطر، الكويت)، ليحيي بذلك ليالي المهرجان اثنا عشر مطربا من مطربي دول مجلس التعاون،  بواقع مطربين اثنين من كل دولة خليجية.

وتختتم أعمال المهرجان الأحد المقبل بتوزيع جوائز المهرجان ، إضافة إلى حفل تكريم رواد الموسيقى والغناء من المطربين الخليجين تكريما لعطائهم المتميز، وما قدموه للأغنية الخليجية خلال السنوات الماضية.