” الطنبورة ” تصدح بجوائز مهرجان المسرح الشبابي الرابع بالدوحة

” الطنبورة ” تصدح بجوائز مهرجان المسرح الشبابي الرابع بالدوحة

اختتمت امس فعاليات مهرجان المسرح الشبابي الرابع بالعاصمة القطرية الدوحة والذي نظمته وزارة الثقافة خلال الفترة من 22 حتى 29 ديسمبر الجاري، على مسرح الدراما بالحي الثقافي “كتارا” وبمشاركة 7 فرق مسرحية تمثل الأندية والمراكز الشبابية.

واستأثرت مسرحية نادي السد  “الطنبورة” بالحصة الأكبر من جوائز المهرجان، حيث فازت بأفضل عرض مسرحي متكامل ومبلغ قدره 50 الف ريال قطري، وأفضل نص مسرحي وأفضل سينوغرافيا و قيمة كل منهما عشرة آلاف ريال، وأفضل ممثل فاز بها الفنان الشاب حسن صقر عن دوره في “الطنبورة” مناصفة مع الفنان محمد عادل عن دوره في مسرحية “الصامولة” التي قدمها النادي العربي وتبلغ قيمة الجائزة 10 آلف ريال.

وفي بقية الجوائز حصل فهد الباكر على أفضل إخراج عن مسرحية “الجندي المجهول” من مركز شباب سميسمة وقيمتها 10 آلف ريال، بينما ذهبت جائزة أفضل ممثلة مناصفة لكل من حمدة صالح عن دورها في مسرحية “سبيكة وجمعان” من مركز شباب الكعبان، وياسمين إبراهيم عن دورها في مسرحية “حكاية زهرة” لنادي الجسرة الثقافي وقيمتها 10 آلاف ريال.

وفاز بجائزة أفضل ممثل واعد وقيمتها خمسة آلاف ريال كل من لارا مرعي عن دورها في مسرحية “حكاية زهرة”، وأسرار محمد عن دورها في مسرحية “الصامولة”.

ومنحت لجنة تحكيم مهرجان المسرح الشبابي الرابع عدداً من الجوائز التشجيعية وقيمتها 2500 ريال لكل من : مشعل الدوسري، فهد القريشي، محمد الهاشمي عن أدوارهم في مسرحية “الجندي المجهول”، كما فاز بذات الجائزة عبدالله العسم عن دوره في مسرحية “الصامولة”.

كما منحت اللجنة جوائز وشهادات تقديرية لعدد من الفنانين الشباب لظهورهم المتميز في مجال الأداء وهم: عبد الرحمن المطاوعة، ومشعل المري عن دورهما في مسرحية “سبيكة وجمعان”، ومحمد الصايغ وأحمد عناني وسوار الزيتوني والنهام علي الحداد عن أدوارهم في مسرحية “الطنبورة”، وكذلك منح الفنان راشد سعد جائزة تقديرية عن دوره في مسرحية “محاكمة السيد ميم”.

جدير بالذكر أن مسرحية “الطنبورة” – الفائزة بجائزة أفضل عمل مسرحي –  من تأليف وإخراج إبراهيم عبدالرحيم،وبطولة حسن صقر وعبدالحميد الشرشني ومحمود زين العابدين ويوسف الحداد وهبة لطفي وسوار الزيتوني ومحمد الصايغ وعلي الحداد.

وتدور أحداثها حول آلة موسيقية من التراث الخليجي تسكنها جنية، تمارس سحرها وسيطرتها على البشر من خلال هذه الآلة، ويقع في حبها بطل المسرحية سالم  ويفشل أهل بلده في علاجه.