قصيدة ” ترنيمة روح” للشاعر الموريتاني عثمان عمرلي

قصيدة ” ترنيمة روح” للشاعر الموريتاني عثمان عمرلي

الشاعر الموريتاني الشاب عثمان بن عمرلي  فاز في مسابقة “شاعر الرسول” كأفضل نص شعري في 2011 كما فاز بالنسخة السابعة من مهرجان الأدب الموريتاني.

هذه احدى قصائده الرائعة بعنوان ” ترنيمة روح “.

زِحْ عنْ مَدَاكَ الظل وافْتَرِشِ الرُؤَى

وأوْغِلْ إلى اللاحيْث وارْعَ معَ الأَنا

 

تغرَّبْ مَعَ الفَجْرِ البَتُولِ وعُدْ إلى

مَرافِئه العذراء حيْث يَدُ السَّنا

 

وعانقْ ظِلال الرُّوحِ حَيْث تَعتَّقتْ

وطفْ بالجَمال الغَضِّ حيثُ تمكَّنا

 

تبَتَّلْ بِهاتيك التِّلالِ عَلَى الرُّبى

وزُرْ سِدْرَةَ العلْياء مُخْضَرَّةَ الجَنى

 

ستُدْركُ كُنْهَ الذَّاتِ في كُلِّ كائِن

كأنك يوما لم تكن بل كأننا

 

فمِنْ وَرْدَةٍ تَهْذِي بأعْبَق مالَها

مِنَ العِطْرِ والنَّفْحِ المُضَمَّخِ بالثَّنا

 

ومِنْ نَخْلة أهْدتْ إلى الغَيْمِ فَرْعَهَا

فلمَّا دنا منهُ تواضَعَ وانْحَنى

 

ومِنْ غُصُنٍ ضَمَّ النسيمَ، وطائرٍ

تسلَّقَ أكتاَف الرِّيَاح مُؤذّنا

 

ونجمٍ وسيمِ الضوْء في مُقَلِ السَّما

تَدَلَّى بتهْيامٍ ليَحْرسَ ليْلنا

 

أيا خالِقَ الأَكوان، ألْهَمْتَ روحَهَا

فكانتْ عَزيفا من رُؤى المَجْدِ حَوْلَنَا

 

وأَوْجدْتَ مِنْ جُنْحِ الظَّلام بَصيرَةً

ومِنْ عَدَمِ الأشْياء أنْشَأْتَ خَلْقنا

 

كشفْتَ عن الأبْصار مِنَّا غِشاءَها

فإنْ لمْ نَكُنْ حَقًّا نَراكَ… رَأَيْتَنَا

 

ولوْ لمْ يكنْ في الجسم روحٌ تضيئها

بِنورِكَ أَضْناهُ الهَوَى فتَعَفَّنا

 

أتيْنا بأكْفَانِ الذُّنوبِ فَهَلْ لَنا

مِنَ العَفْوِ والصَّفْحِ الجميل وهل لنا…

 

تُغَرِّبُنَا في مَوْرِدِ الذِّكْرِ نَشْوَةٌ

فنَنْسى على صَدْرِ المَسَافَةِ بَعْضَنا

 

وقَفْنَا على الأعْتَابِ نَجْثُو على الرُّؤَى

نُقَدِّسُ بالأسْماء والذَّاتِ… رَبَّنا

 

نَهُدُّ تَماثيل الصُّخور براءةً

لتُشْرقَ أَنْوارُ النُّبُوءَةِ عَبْرَنا

 

ونُهْدي رَغيفَ الأنْبِيَاءِ لِعالم

تَعَوَّدَ في أُرْجُوحَةِ اليَأْس طَعْننا