” قاسم حداد .. تقريباً ” .. إشراقة غنائية بحرينية

” قاسم حداد .. تقريباً ” .. إشراقة غنائية بحرينية

إضاءة غنائية مشرقة من مملكة البحرين جاءت على يد مجموعة من الشباب المبدعين قدموا اصدارا بالفصحى جمع بين جمال الكلمة وحداثة الموسيقى حمل عنوان “قاسم حداد ..تقريباً “.

فريق عمل الإصدار تكون من الملحن والموزع الموسيقي محمد الحسن وفي الأداء يوسف الجابري بالإضافة للعازفين سعد العبار وعلي العليوي ومحمد أسيري ومحمد حداد وعبدالله حاجي.

شرارة الفكرة انطلقت من فعالية تكريم الشاعر قاسم حداد والتي أقامتها مبادرة “كلنا نقرأ ” في البحرين، حيث بدأ البحث في قصائد للشاعر “ممكنة الغناء”، وواجه الفريق صعوبة في ذلك إلى أن استقر الأمر على 6 قصائد تم استخدامها في فيلم وثائقي عن حياة الشاعر.

يعمل ملحن العمل محمد الحسن في مجال الموسيقى التصويرية مما أفاده في تلحين قصيدة ” جمرة الفقدان ” بأسلوب ينتقل من حالة لحالة درامية على حسب كلمات القصيدة.

يقول الملحن محمد الحسن “إن السيناريو كان مثل الفيلم فيه خليط من الثقافات وامتزج اللحن بلون “الفجري” –  فلكلور خليجي بحري – لأن الشاعر قاسم حداد ارتبط بالبحر وهو يعشق هذا اللون”.

وأوضح الفنان يوسف الجابري أنه بمجرد قراءة قصيدة ” جمرة الفقدان ” استفزه كعمل وكانت هذه الأغنية هي الدافع في إنجاز باقي الأعمال، مشيرا إلى أن  اللحن شكل عنصر مفاجأة للشاعر قاسم حداد.

ما ميز هذا العمل عن غيره الجهد الجماعي المبذول من الجميع بالإضافة إلى الكم العالي من الانسجام.

علي العليوي الذي زخرف الاصدار بعزفه على آلة الكمان قال إن اللحن جاء معايشا لقصة الشاعر ومناسبا لجو القصيدة.

بينما يرى عازف الجيتار سعد العبار أن الصداقة التي تجمع الفريق مهدت لخروج عمل غير تقليدي ومبينا أن انتمائهم لعائلة الموسيقى سهل مهمة التعبير عن الثقافة.

وشارك هذا الفريق في مهرجان الفنون الموسيقية الخليجية والذي احتضنته الدوحة في ديسبمر الماضي بأغنيتين : جمرة الفقدان ورسالة.

وعن هذه المشاركة قال يوسف الجابري “بعد نجاح أمسية قاسم حداد جاء الترشيح من وزارة الثقافة لتمثيل البحرين في مهرجان الفنون الموسيقية لتقديم عملين من ألبوم قاسم حداد ورغم غياب بعض الزملاء الذين شاركونا في انتاج الاصدار : كعازف القانون  محمد آسري وعازف السكسفون عبدالله حاجي، وقدمنا عملين مع الفرقة الموسيقية ” رسالة ” و ” جمرة الفقدان ”  أمام عمالقة الفن في منطقة الخليج العربي”.

وشدد الجابري أنه مازال في بدايته كمغني وسيستمر في تقديم أعمال بالفصحى بجانب الأعمال الخليجية الأخرى.