كيف تحسن إستراتيجية التسوق عبر الأجهزة المحمولة؟

كيف تحسن إستراتيجية التسوق عبر الأجهزة المحمولة؟

في ظل الثورة الهائلة التي يشهدها عالم الهواتف النقالة في الوقت الحالي والتي يتنامى استخدامها عاما تلو الآخر، ثمة أكثر من سبب يدفعك إلى القيام بأعمال التسوق عبر هذا النوع من الأجهزة.

ولعل الحاجة إلى موقع إلكتروني فاعل ومؤثر يعتمد بصورة رئيسية على النشاط المحدد الذي تقوم به بالإضافة إلى الموازنة التي ترصدها لهذا الأمر. فربما يكتسب موقعك الإلكتروني أهمية كبيرة ويحدث صدى هائلا بين جمهور المتسوقين إذا ما كان يكتظ بوسائل الترويج البصرية، الفيديوهات و المنتجات.

ولكن عبر أية أجهزة هواتف نقالة، يمكن للمستخدم أن يتصل بهذا الموقع الإلكتروني أو ذاك؟ ما هي نظم التشغيل الأكثر شيوعا للموقع الإلكتروني الخاص بك؟ هل ثمة أعداد أكبر من المستخدمين الذين يزورون موقعك الإلكتروني عبر الهواتف الذكية، أو عبر أجهزة التابليت؟ ما هو المعدل الإجمالي لاستخدام مواقع الهاتف النقال في أعمال التسوق؟

ويمكن للمرء أن يستخلص الكثير من تلك المعلومات من خلال القيام بالبرمجة التحليلية.

وفي هذا الصدد، يقول كاثي جريبل المدير المساعد لقسم التحليل الرقمي بمؤسسة “تيم وان” Team One إن ” فهم الأجهزة وخصائص التقنية المتعلقة بها هو أمر ضروري بالنسبة لأغراض التصميم. ونحن نقوم بتحديد مواقعنا الإلكترونية التي بحاجة إلى إعادة تصميم من حيث الحجم، التصفح وكذا نظم التشغيل، وهو نفس الأمر الذي ينطبق أيضا على البريد الإلكتروني الخاص بنا.”

وأضاف جريبل أن عملية تحليل البرمجيات ليست هي كل شيء وإن كانت ذات أهمية قصوى، موضحا أن فهم سلوكيات العميل هي مسألة يجب أن تؤخذ أيضا في الاعتبار.

وتابع: ” الهاتف النقال موجود في أجندة كل مسؤول عن أنشطة التسوق بالنسبة للعام 2014. ولعل واحدة من أكبرى الأخطاء التي لا تزال تقترفها الكثير من العلامات التجارية حتى الوقت الحالي هو أنهم يتعاملون مع الهاتف النقال على أنه أداة ثانوية في استراتيجياتهم الخاصة بالتسوق.”

من جهته، قال مايكل بلومنفيلد الخبير الاستشاري للخدمات المالية / التأمين الأمريكي في مؤسسة ماكسيمسر: ” ما تحتاج العلامات التجارية أن تفعله أولا هو فهم السيكولوجية التي تدفع المستخدمين إلى النظر بطريقة ما إلى كل جهاز من أجهزة الهاتف النقال.”

وأضاف بلومنفيلد بأن آراء المستهلكين تختلف حول الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية، والتي تعمل هي الأخرى بنظم أداء مختلفة، وكذا تتمتع بإمكانيات وخيارات تختلف كل منها عن الآخر.

وأشار بلومنفيلد إلى أن واضعي الاستراتيجيات الخاصة بالتسوق يتعين عليهم أن يقوموا بتحليل السلوكيات والتجارب الخاصة بشراء الهواتف النقالة للوقوف على الأسباب التي تدفعهم إلى تصميم المواقع الإلكترونية أو التطبيقات.

وتابع: ” يعني هذا أنه يتوجب على واضعي استراتيجيات التسوق أن يكونوا على علم ودراية بالظروف التي تحيط بمسألة استخدام المستهلكين للمواقع الإلكترونية ومواقع الهاتف النقال.”

على صعيد متصل، أورد بلومنفيلد إستراتيجية ملائمة، مستخدما موزع خدمات التعليم والمحتوى الإلكتروني مع مدخل تسوق متكامل عبر التلفاز، الإنترنت، الهاتف النقال والمواقع الإلكترونية.

وعلاوة على ذلك، يعزز اليكسيس أندرسون مدير قطاع التسوق والشراكات في مؤسسة PureWow من أهمية إستراتيجية التسوق عبر البريد الإلكتروني من خلال الهاتف النقال، مستشهدا بإحصائيات رئيسية من دراسات حديثة.

ويقول أندرسون إن حوالي 50% من عمليات فتح البريد الإلكتروني تكون من خلال الهواتف النقالة، وفقا للبيانات الصادرة من مؤسسة إكسبريان ماركيتينج سيرفيسيز Experian Marketing Services,  ومن المتوقع أن يشهد هذا الرقم تناميا كبيرا خلال الفترات المقبلة.

محمد عبدالسند