4 خرافات تحتاج للتصحيح في اليوم العالمي للسرطان

4 خرافات تحتاج للتصحيح في اليوم العالمي للسرطان

كشف منظمة الصحة العالمية ان مرض السرطان من بين الأسباب الأربعة الرئيسية للوفاة في إقليم شرق المتوسط، ومن المتوقع ان تتضاعف أعداد الإصابات خلال العقدين القادمين.

وأوضحت المنظمة في تقرير صدر بمناسبة اليوم العالمي للسرطان أن أكثر أنواع السرطان شيوعاً في العالم هي سرطان الرئة ثم سرطان الكبد وسرطان الأمعاء.

وقد بين تقرير منظمة الصحة العالمية التأثير الإضافي لزيادة التعرض لعوامل الخطر المسببة للسرطان مثل التدخين, النظام الغذائي غير الصحي, انعدام النشاط الحركي والتلوث البيئي, ستؤدي إلى ارتفاع أكبر في مرضى السرطان.

ومن المتوقع أن يواصل مرض السرطان انتشاره في أنحاء العالم أجمع، لا سيما في البلدان النامية، مع حوالى 22 مليون حالة سنوية جديدة بحلول العام 2030، في مقابل 14 مليون سنة 2012، وفق تقديرات التقرير .

وبالرغم من التقدم الملحوظ الذي أحزر في مجال العلاجات المتوافرة، من المتوقع أن ترتفع الوفيات الناجمة عن السرطان من 8,2 ملايين في العام 2012 إلى 12 مليونا في العام 2030، علما أنه من الممكن تفادي نصف حالات الإصابة بالسرطان “في حال طبقت المعارف الحالية وفق الأصول”.

ويطال مرض السرطان الرجال أكثر بقليل من النساء كما أن أكثر من 60 % من الإصابات و70 % من الوفيات تسجل حاليا في إفريقيا وآسيا وأميركا اللاتينية. ومن المتوقع أن يستمر الوضع على هذا المنوال في السنوات المقبلة.

ودعا التقرير إلى عدم الاكتفاء بالعلاجات الجديدة، بل تعزيز المبادرات الوقائية على صعيد واسع، من قبيل التلقيح ضد فيروس التهاب الكبد “بي” وفيروس الورم الحليمي البشري.

وقد ساهم 250 خبيرا من 40 بلدا في إعداد “التقرير العالمي عن مرض السرطان للعام 2014” الممتد على 600 صفحة.

و يهدف اليوم العالمي للسرطان في هذا العام إلى تصحيح 4 مفاهيم خاطئة متعلقة بالمرض و هي :

 1: لا نحتاج إلى الحديث عن مرض السرطان – والحقيقة أن مرض السرطان قد يكون من الموضوعات التي يصعب الحوض فيها وبخاصة في بعض الثقافات البيئات، ومع ذلك فإن التعامل مع المرض بشكل علني يمكن أن يحسن النتائج على مستوى الفرد والمجتمع والسياسات.

2: لا يوجد أي علامات أو أعراض لمرض السرطان – والحقيقة تكمن في وجود علامات تحذيرية وأعراض للعديد من أنواع السرطان، أما فوائد الكشف المبكر فلا تقبل الجدل.

 3: لا يمكنني القيام بشيء حيال مرض السرطان – والحقيقة هي امكانية القيام بالكثير على مستوى الفرد والمجتمع والسياسات، وباستخدام الاستراتيجيات الصحيحة يمكن تلافي ثلث السرطانات الأكثر شيوعا.

4: أنا لا أملك الحق في الحصول على الرعاية الصحية من مرض السرطان – والحقيقة أن كل الناس سواء في أحقية الحصول على الخدمات العلاجية المجربة والفعالة لمرض السرطان، ودون أن يعانوا المشقة نتيجة لذلك.