المسرح  في اليمن .. فرصة للبقاء !!

المسرح في اليمن .. فرصة للبقاء !!

تحت شعار ” نحو مسرح ناهض ” شهدت العاصمة صنعاء وعدد من المدن اليمنية فعاليات أيام المسرح اليمني في إطار الاحتفال باليوم العالمي للمسرح.

ويستمر المهرجان الذي انطلق في الثامن والعشرين من الشهر المنصرم أسبوعا كاملا في العديد من المراكز الثقافية بعدد من المدن اليمنية والتي تستعرض  عشرات المسرحيات التي تحاكي الواقع اليمني والعربي ويقدمها عمالقة المسرح اليمني وبالمشاركة مع مجموعة من الهواة.

وفي حفل التدشين بالمركز الثقافي بصنعاء أوضح وكيل وزارة الثقافة لقطاع المسرح والفنون الشعبية خالد ناصر ، ما يمثله الاحتفال باليوم العالمي للمسرح والمكانة التي يمثلها المسرح في حياة الشعوب كصانع وعي و زارع وجدان و مساهم مؤثر في بلورة الروح الإنسانية الصافية .

وأشار ناصر إلى سعي المسرحيين في اليمن إلى إحداث نهضة في واقعهم الفني رغم المعوقات والمشاكل اللا محدودة.

وقال ناصر :هذا المهرجان يمثل محاولة من أجل تحريك مسيرة المسرح اليمني و تطوير واقعه وتعزيز إسهامه في خدمة المجتمع والوطن وخصوصاً في هذه المرحلة التي تكون الفنون في مقدمة احتياجات الشعوب.

من ناحية أخرى تناول مدير عام المسرح بالوزارة الفنان محمد الاضرعي واقع المسرح والمسرحيين في اليمن وأهمية الاحتفال باليوم العالمي للمسرح في محاولة لتعزيز حضور هذه الفن العريق والكبير ، مشيرا إلى ما يحتاجه المسرح اليمني إلى نص مسرحي يساهم في إعادة ترميم الذاكرة الوطنية.

هذا واعتبر الكثير من المسرحيين والمثقفين أن إقامة مثل هذه الفعاليات المسرحية يعيد للمسرح اليمني ثقله ويعمل على إنعاشه بعد أن أضحى في طريق التلاشي ، معتبرين ذلك استنهاضا وتنشيطا  للحركة الفنية التي تم تهميشها عن قصد فيما سبق وذلك على حد قولهم.

المسرحي  محمد سعيد الزغروري قال بأن إقامة فعاليات مسرحية تحتفل باليوم العالمي للمسرح يتيح للطاقات الفنية والمسرحية المشاركة في إخراج إبداعاتهم وفنونهم المختلفة، داعيا لاستمرار مثل الفعاليات والمهرجانات في هذه المرحلة التي تمر بها اليمن إيمانا منه بأن المسرح عامل أساسي وركيزة أساسية لعملية البناء والتنمية .

Yemen theater2

واستهل برنامج المهرجان بالعاصمة صنعاء  بعرض مسرحية “مرزوق في دور إرهابي ” للكاتب والفنان والمخرج الدكتور عمر عبد الله صالح بمصاحبة الفرقة الوطنية للفنون الشعبية.

كما يشتمل برنامج المهرجان عرض مسرحي كل يوم وذلك على النحو الآتي:

” الطفل ” للكاتب فوزي الميلادي والمخرج هائل الصلوي

 “ضبع الميدان” للكاتب مرخو لدبريخت والمخرجة نرجس عباد

 ” مكافأة نهاية خدمة” للكاتب منير طلال والمخرج عبد العزيز الحرازي

 ” المصير الغامض” للكاتب والمخرج آدم سيف

 “الملك هو الملك” للكاتب سعد الله ونوس والمخرج محمد الرخم

 ” الحافلة ” للكاتب والمخرج يحيى سهيل

 ” العشاق يموتون كل يوم ” للكاتب محمد الشرفي والمخرجة إنصاف علوي

 ” إرهاب بم دوت كوم ” للكاتب أمين أبو حيدر والمخرج صالح الصالح

“حكاية أمل” للكاتب عادل العامري والمخرج نبهان الشامي

 ” بكاش والكاس ” للكاتب والمخرج يونا يافعي

” السنافر” للكاتب المخرج عبد العالم الحاج .

وتشهد العروض إقبالا من الجمهور أعاد روح الأمل للمسرحين، وشكل واقعا جديدا يقدر أهمية المسرح والدور المناط به.

بسام غبر