“مايكروبيسكوب” يدمج بين الآي فون والمجهر

“مايكروبيسكوب” يدمج بين الآي فون والمجهر

من المعروف أن هناك أجهزة تسمح لك بالربط بين الهاتف الذكي وجهاز الميكروسكوب (المجهر)، ولكن تلك الأجهزة تتطلب من المستخدم أن يكون على اتصال بمجهر في المقام الأول.

 ولكن ما الذي قد يحدث إذا لم يكن هناك اتصال؟ هنا تكمن أهمية جهاز مايكروبيسكوب MicrobeScope ، مجهر محمول تبلغ قدرة تكبيره 800 ألف مرة، الذي يعمل مع هواتف الآي فون iPhone  الذكية الجديدة، أو يمكن استخدامه بالعين المجردة فقط.

micro 1

لا يستخدم مجهر مايكروبيسكوب الشرائح الزجاجية مثل أي مجهر عادي، ولكن بدلا من ذلك يضع المستخدم العينات مباشرة على منصته المضيئة، حيث يحصل مصدر الضوء في الجهاز من نوع الصمامات الثنائية الباعثة للضوء  LED على الطاقة عبر بطاريتي من نوع  AAA ويفتقر مجهر مايكروبيسكوب إلي أية مقابض، بل يحتوي على عدسات مثبتة التركيز، ومستوى واحد من التكبير.

 وجدير بالذكر أن الجهاز من المحتمل ألا يكون الجهاز التقليدي في أية معامل علمية، ولكن قد يمثل أهمية كبيرة للأطفال، حيث انه قد يكون وسيلة في إمتاعهم، وقد يثير أيضا اهتمام البالغين من ذوي العقول التي تميل إلى الفضول.

micro 2

يستطيع مستخدم هاتف الآي فون من فئة  4S  أو فئات أحدث، وضع الجهاز على منصة توجد فوق المجهر، الذي يحافظ على توافق عدسة كاميرا الهاتف الذكي مع العينة ثم بعد ذلك يستطيع المستخدمون البدء التقاط صور ثابتة أو تسجيل مقاطع فيديو لبكتيريا أو حبوب لقاح أو طحالب أو أي عينة يرجى تصويرها.