بكتيريا جديدة قادرة على إنتاج وقود حيوي يمكن استخدامه لتشغيل الصواريخ

بكتيريا جديدة قادرة على إنتاج وقود حيوي يمكن استخدامه لتشغيل الصواريخ

صمم باحثون في جامعة معهد جورجيا للتكنولوجيا Georgia Institute of Technology  ومعهد الطاقة الحيوية المشترك  Joint BioEnergy Institute التابع لوزارة الطاقة الأمريكية بكتيريا تمتلك القدرة على توليد مصدر جديد من الوقود الهيدروكربوني عالي الطاقة، الذي يستخدم كوقود للصواريخ وله استخدامات أخرى في مجال الفضاء

يمكن استخلاص مصادر الوقود الهيدروكربونية عالية الطاقة وذات الاستخدامات المحددة، مثل وقود جيه بي– JP-10 10، من النفط، بجانب أكثر مصادر الوقود شيوعا، ومع ذلك، تعد إمدادات تلك المصادر محدودة وباهظة الثمن، حيث اقترب سعر اللتر الواحد منها من 7 دولار أمريكي. وهنا يأتي دور البكتيريا الجديدة، التي صممها علماء في جامعة معهد جورجيا للتكنولوجيا من بينهم ستيفن ساريا وباميلا بيرالتا يحيي.

فمن خلال إدخال إنزيمات في سلالة من بكتيريا الاي كولاي E. coli ، يتطور نوع من التفاعل الذي ينتج عنه مركب بينين  pinene الكيميائي، الذي يعد من الهيدروكربونات المرتبطة بمركب ايزوبرين isoprene ، حيث إن المركب يعد المكون الرئيسي لمادة راتنج الصنوبر، ويعد أيضا أحد السلائف الحيوية لوقود حيوي يوفر كثافة طاقة مماثلة للتي يوفرها وقود جي بي- 10.   وبعد ذلك، ينتج الوقود الحيوي عبر ربط جزيئين من مركب بينين معا عبر التحفيز الكيميائي.

ووفقا لباميلا بيرالتا، أستاذ مساعد في كلية الكيمياء والكيمياء الحيوية بجامعة معهد جورجيا لتكنولوجيا، “لقد قمنا بصناعة نوع من السلائف الحيوية المستدامة لإنتاج وقود تكتيكي يتمتع بكثافة طاقة مرتفعة“.